الرئيسية » 2014 » مارس » 3 » الاستخبارات الروسية حذرت حزب الله: اسرائيل ستشن عليكم حرباً خاطفة.. اقرأ المزيد
12:40 PM
الاستخبارات الروسية حذرت حزب الله: اسرائيل ستشن عليكم حرباً خاطفة.. اقرأ المزيد


شارت مصادر دبلوماسية مطلعة الى ان <الاستخبارات الروسية حذرت حزب الله عبر قنوات خاصة من تحضيرات اسرائيلية لشن حرب خاطفة ضده، وكذلك ابلغ الاميركيون بالمعلومات حيث طلب اليهم الضغط على رئيس الوزراء الاسرائيلي <بنيامين نتانياهو> لمنعه من شن العملية في ظل الاوضاع التي تعانيها المنطقة وان <قيادة حزب الله قد احدثت منذ فترة تغييرات اساسية بعضها علني، تمكنت اجهزة التجسس الاسرائيلية المركبة حديثاً عند الحدود اللبنانية من التقاطها، كما حصلت على معلومات من الاقمار الصناعية الغربية تظهر عمليات نقل لصواريخ ضخمةالى مواقع سرية لحزب الله في مناطق ما وراء الليطاني وأشارت دراسة أمنية صادرة عن مركز استراتيجي غربي إلى أنّ حزب الله أنشأ شبكة أنفاق متشعّبة في جنوب لبنان، بديلة عن شبكة أنفاقه التي استخدمها خلال حرب تمّوز 2006، وشكّلت عاملاً من عوامل صموده وانتصاره. ولعلّ الحزب تعلّم من دروس الحرب الماضية، فأنشأ أنفاقاً أكثر تطوّراً وتجهيزاً وتحصيناً بالتنسيق مع خبراء إيرانيّين، وذلك بغية استخدامها خلال أيّ حرب محتملة مع إسرائيل، لتأمين الحماية لمقاتليه من القصف الجوّي الإسرائيلي. وتؤكد مصادر امنية ان طبول الحرب مع اسرائيل بدأت تقرع، ووفق تقارير رفعتها لجهات مسؤولة، ان قيادة حزب الله في لبنان تبلغت من جهات استخباراتية عسكرية ايرانية، معلومات مفادها ان اسرائيل انهت فعلاً استعداداتها لضربة عسكرية خاطفة ضد حزب الله، قد يكون موعدها في مطلع شهر حزيران المقبل، رغم الممانعة الاميركية لهذه المغامرة الاسرائيلية، في الوقت الذي تواصل فيه القوات الاسرائيلية تعزيز مواقعها وتحصيناتها على الحدود الشمالية. وبرأي الباحث محمد بدير < كانت إسرائيل إلى فترة غير بعيدة، تجاهر بارتياحها حيال ما رأت فيه غرقاً واستنزافاً لحزب الله في الحرب السورية. ولكن، منذ وقت قريب، بدأت تلوح مؤشرات إعادة نظر في تشخيص هذه «الفرصة> إسرائيلياً، لتكتشف فيها تل أبيب وجهاً آخر، هو إضافة أبعاد جديدة إلى التهديد الذي يمثله الحزب على صعد مختلفة، منها: مراكمة خبرات عسكرية في سوريا، تحوّله من منظومة قتالية دفاعية في الدرجة الأولى إلى منظومة هجومية تستعين بالطائرات المسيّرة وتستخدم الدبابات وتستفيد من «درجة عالية من المعلومات الاستخبارية كذلك فإن الحرب السورية أنتجت واقعاً مستجداً، من وجهة نظر الاستخبارات الإسرائيلية، صار معه «المحور » الممتد من طهران إلى حزب الله مروراً بسوريا جبهة واحدة، أعضاؤها ملتزمون بعضهم تجاه بعض بالمشاركة في أي حرب يتعرض لها أو يخوضها أحدهم. وفي مواجهة هذا التطور في قدرات الحزب العسكرية، فإن الرد الإسرائيلي، بحسب دراسة أكاديمية إسرائيلية حديثة صدرت عن «مركز بيغين – السادات>، هو خطة أعدها الجيش تتضمن عملية جوية وبرية واسعة تستند إلى موارد استخبارية جديدة وثورة تكنولوجية على مستوى التنسيق المركزي، هدفها إنزال «ضربة قاضية> تقضي على الحزب كقوة مقاتلة على مدى سنوات>.
اقرأ المزيد شارت مصادر دبلوماسية مطلعة الى ان <الاستخبارات الروسية حذرت حزب الله عبر قنوات خاصة من تحضيرات اسرائيلية لشن حرب خاطفة ضده، وكذلك ابلغ الاميركيون بالمعلومات حيث طلب اليهم الضغط على رئيس الوزراء الاسرائيلي <بنيامين نتانياهو> لمنعه من شن العملية في ظل الاوضاع التي تعانيها المنطقة وان <قيادة حزب الله قد احدثت منذ فترة تغييرات اساسية بعضها علني، تمكنت اجهزة التجسس الاسرائيلية المركبة حديثاً عند الحدود اللبنانية من التقاطها، كما حصلت على معلومات من الاقمار الصناعية الغربية تظهر عمليات نقل لصواريخ ضخمةالى مواقع سرية لحزب الله في مناطق ما وراء الليطاني وأشارت دراسة أمنية صادرة عن مركز استراتيجي غربي إلى أنّ حزب الله أنشأ شبكة أنفاق متشعّبة في جنوب لبنان، بديلة عن شبكة أنفاقه التي استخدمها خلال حرب تمّوز 2006، وشكّلت عاملاً من عوامل صموده وانتصاره. ولعلّ الحزب تعلّم من دروس الحرب الماضية، فأنشأ أنفاقاً أكثر تطوّراً وتجهيزاً وتحصيناً بالتنسيق مع خبراء إيرانيّين، وذلك بغية استخدامها خلال أيّ حرب محتملة مع إسرائيل، لتأمين الحماية لمقاتليه من القصف الجوّي الإسرائيلي. وتؤكد مصادر امنية ان طبول الحرب مع اسرائيل بدأت تقرع، ووفق تقارير رفعتها لجهات مسؤولة، ان قيادة حزب الله في لبنان تبلغت من جهات استخباراتية عسكرية ايرانية، معلومات مفادها ان اسرائيل انهت فعلاً استعداداتها لضربة عسكرية خاطفة ضد حزب الله، قد يكون موعدها في مطلع شهر حزيران المقبل، رغم الممانعة الاميركية لهذه المغامرة الاسرائيلية، في الوقت الذي تواصل فيه القوات الاسرائيلية تعزيز مواقعها وتحصيناتها على الحدود الشمالية. وبرأي الباحث محمد بدير < كانت إسرائيل إلى فترة غير بعيدة، تجاهر بارتياحها حيال ما رأت فيه غرقاً واستنزافاً لحزب الله في الحرب السورية. ولكن، منذ وقت قريب، بدأت تلوح مؤشرات إعادة نظر في تشخيص هذه «الفرصة> إسرائيلياً، لتكتشف فيها تل أبيب وجهاً آخر، هو إضافة أبعاد جديدة إلى التهديد الذي يمثله الحزب على صعد مختلفة، منها: مراكمة خبرات عسكرية في سوريا، تحوّله من منظومة قتالية دفاعية في الدرجة الأولى إلى منظومة هجومية تستعين بالطائرات المسيّرة وتستخدم الدبابات وتستفيد من «درجة عالية من المعلومات الاستخبارية كذلك فإن الحرب السورية أنتجت واقعاً مستجداً، من وجهة نظر الاستخبارات الإسرائيلية، صار معه «المحور » الممتد من طهران إلى حزب الله مروراً بسوريا جبهة واحدة، أعضاؤها ملتزمون بعضهم تجاه بعض بالمشاركة في أي حرب يتعرض لها أو يخوضها أحدهم. وفي مواجهة هذا التطور في قدرات الحزب العسكرية، فإن الرد الإسرائيلي، بحسب دراسة أكاديمية إسرائيلية حديثة صدرت عن «مركز بيغين – السادات>، هو خطة أعدها الجيش تتضمن عملية جوية وبرية واسعة تستند إلى موارد استخبارية جديدة وثورة تكنولوجية على مستوى التنسيق المركزي، هدفها إنزال «ضربة قاضية> تقضي على الحزب كقوة مقاتلة على مدى سنوات>. اقرأ المزيد

الاستخبارات الروسية حذرت حزب الله: اسرائيل ستشن عليكم حرباً خاطفة.. أخبار محلية 03-3-2014 | 08:17 AM الاستخبارات الروسية حذرت حزب الله: اسرائيل ستشن عليكم حرباً خاطفة.. fbimage مشاهدة: 196 الافكار Source: - | + أشارت مصادر دبلوماسية مطلعة الى ان <الاستخبارات الروسية حذرت حزب الله عبر قنوات خاصة من تحضيرات اسرائيلية لشن حرب خاطفة ضده، وكذلك ابلغ الاميركيون بالمعلومات حيث طلب اليهم الضغط على رئيس الوزراء الاسرائيلي <بنيامين نتانياهو> لمنعه من شن العملية في ظل الاوضاع التي تعانيها المنطقة وان <قيادة حزب الله قد احدثت منذ فترة تغييرات اساسية بعضها علني، تمكنت اجهزة التجسس الاسرائيلية المركبة حديثاً عند الحدود اللبنانية من التقاطها، كما حصلت على معلومات من الاقمار الصناعية الغربية تظهر عمليات نقل لصواريخ ضخمةالى مواقع سرية لحزب الله في مناطق ما وراء الليطاني وأشارت دراسة أمنية صادرة عن مركز استراتيجي غربي إلى أنّ حزب الله أنشأ شبكة أنفاق متشعّبة في جنوب لبنان، بديلة عن شبكة أنفاقه التي استخدمها خلال حرب تمّوز 2006، وشكّلت عاملاً من عوامل صموده وانتصاره. ولعلّ الحزب تعلّم من دروس الحرب الماضية، فأنشأ أنفاقاً أكثر تطوّراً وتجهيزاً وتحصيناً بالتنسيق مع خبراء إيرانيّين، وذلك بغية استخدامها خلال أيّ حرب محتملة مع إسرائيل، لتأمين الحماية لمقاتليه من القصف الجوّي الإسرائيلي. وتؤكد مصادر امنية ان طبول الحرب مع اسرائيل بدأت تقرع، ووفق تقارير رفعتها لجهات مسؤولة، ان قيادة حزب الله في لبنان تبلغت من جهات استخباراتية عسكرية ايرانية، معلومات مفادها ان اسرائيل انهت فعلاً استعداداتها لضربة عسكرية خاطفة ضد حزب الله، قد يكون موعدها في مطلع شهر حزيران المقبل، رغم الممانعة الاميركية لهذه المغامرة الاسرائيلية، في الوقت الذي تواصل فيه القوات الاسرائيلية تعزيز مواقعها وتحصيناتها على الحدود الشمالية. وبرأي الباحث محمد بدير < كانت إسرائيل إلى فترة غير بعيدة، تجاهر بارتياحها حيال ما رأت فيه غرقاً واستنزافاً لحزب الله في الحرب السورية. ولكن، منذ وقت قريب، بدأت تلوح مؤشرات إعادة نظر في تشخيص هذه «الفرصة> إسرائيلياً، لتكتشف فيها تل أبيب وجهاً آخر، هو إضافة أبعاد جديدة إلى التهديد الذي يمثله الحزب على صعد مختلفة، منها: مراكمة خبرات عسكرية في سوريا، تحوّله من منظومة قتالية دفاعية في الدرجة الأولى إلى منظومة هجومية تستعين بالطائرات المسيّرة وتستخدم الدبابات وتستفيد من «درجة عالية من المعلومات الاستخبارية كذلك فإن الحرب السورية أنتجت واقعاً مستجداً، من وجهة نظر الاستخبارات الإسرائيلية، صار معه «المحور » الممتد من طهران إلى حزب الله مروراً بسوريا جبهة واحدة، أعضاؤها ملتزمون بعضهم تجاه بعض بالمشاركة في أي حرب يتعرض لها أو يخوضها أحدهم. وفي مواجهة هذا التطور في قدرات الحزب العسكرية، فإن الرد الإسرائيلي، بحسب دراسة أكاديمية إسرائيلية حديثة صدرت عن «مركز بيغين – السادات>، هو خطة أعدها الجيش تتضمن عملية جوية وبرية واسعة تستند إلى موارد استخبارية جديدة وثورة تكنولوجية على مستوى التنسيق المركزي، هدفها إنزال «ضربة قاضية> تقضي على الحزب كقوة مقاتلة على مدى سنوات>.
اقرأ المزيد






الفئة: اخبار العالم | مشاهده: 70 | أضاف: dani_kassem | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
الاسم *:
Email *:
كود *: